الجمعة، 13 يناير، 2012

إعادة التفكير

احتضنت مدينة تيفلت بمركز الإعلاميات التابع للقصر البلدي يوم السبت 24 دجنبر 2011، ملتقى المدونين المغاربة تحت شعار : " المدونون المغاربة يصنعون الحدث" .في هذا اللقاء حضر أزيد من 62 شخص منه مدونين وصحافيين.أما أنا فكنت في لجنة التنظيم.
عن طريق هذا اللقاء اكتشفت أنا وبعض زميلاتي أننا لاشيء, نعيش في فراغ تام, لا نكتسب أي ثقافة, منحصرين فقط في مجالات تافهة ليس لها أية أهمية,ولا منفعة في حياتنا,والكارثة أننا نحن من نضع أنفسنا في هذه الحالات الدنيئة المزرية عوض النهوض بحالنا من أجل  حياة عملية,من أجل حياة مليئة بالأمل,بالتفاؤل, وبالقدرة على المشاركة في اللقاءات,في إعطاء رأينا,وبكل ما هو مهم لنا أو لمجتمعنا هذا.
الآن سأتحدث عن نفسي, وسأقول إنني إنسانة تافهة,أعيش نوعا من الفراغ القاتل منحصر فقط بين النوم, قضاء بعض الوقت مع الأصدقاء,الإنترنت,وبالخصوص هذا الأخير أقضي فيه معظم الوقت لكن أستغله في أمور ترفيهية وذلك عبر التجوال في حلقة مفرغة المتكونة من الفايس بوك والبريد الإلكتروني وتحميل الأفلام والأغاني فقط,عوض الاستفادة  من إيجابياته الكثيرة من كسب الكم الهائل من المعلومات والتواصل مع أناس آخرين فهو مصدر واسع وشامل للمعلومات حول العالم إلى قرية صغيرة فالانترنيت يتيح فرصة التعرف على حياة غير مقيدة وأفكار غير تقليدية وأعتقد أن الإنترنت يجعلني أن أمتلك حرية أكبر في التعرف على أصدقاء جدد والتعبير عن أفكاري دون خجل أو خوف على النت،في حين لا أمتلك نفس المقدار من الشجاعة للتعرف أو الحديث بشكل مباشر مع المحيطين بي.
هذا اللقاء أيقضني من سبات عميق كنت أعيش فيه,عندما رأيتُ جل المدونين أنهم في نفس سني لكن هناك فرق شاسع بيني وبينهم,فهم يقضون معظم أوقاتهم في لقاءات ومشاركات,متابعة الأحداث الجارية والمتجددة ولا يقتصرون فقط على الأحداث المغربية بل الأحداث العالمية, ودمج أنفسهم مع أُناس ذات مناصب مهمة لاكتساب خبراتهم, وكذلك كيفية التحدث دون خجل وبلباقة جيدة, أحسست حينها بخجل كبير أردت أن تنشق الأرض وتبلعني.الناس يكرسون وقتهم في اكتساب كل ما هو جديد,كل ما هو مهم في هذه الحياة وأنا أستغلها في كل ما هو ترفيهي فقط آآآآه كم أنا جد غبية لأني مجرد جسد له روح لكن ليس لديه عقل,ولما أنا هكذا خجولة جدا أمام الناس لا يوجد لدي قاموس لفتح النقاشات ولا لمواصلة الحوار مع الناس وحتى الثقافة العامة ليست لدي,من ذلك اليوم قررت أن أبني نفسي بنفسي وأحاول أن أصل وأحقق ما أريد لذا علي أن أملأ حياتي بما أريد أيا كان نوعه وأن أستعين بالقدرة التي بداخلي لأن كلما استعنت بالمقدرة التي بداخلك زاد ما تجذبه نحوك من مقدرة والشيء الوحيد الذي أحتاج إلى القيام به هو أن أحضى بشعور طيب لكي أنجح فيما أريد أن أضل إليه.  

0 التعليقات:

إرسال تعليق